أعلنت شركة البرمجيات “موزيلا” تحديث تطبيقها لتصفح الإنترنت “فايرفوكس” لجعل منع محاولات تتبع حركة المتصفحين على الإنترنت من الإعدادات الافتراضية، وبحسب موقع “تك كرانش” المتخصص في موضوعات التكنولوجيا فإن استراتيجية “موزيلا” لمواجهة محاولات القرصنة وتعقب مستخدمي الإنترنت تتكون من 3 أجزاء وبدأت مع الإصدار رقم 63 من المتصفح “فايرفوكس” الذي يجري اختباره حاليا، حيث سيغلق كل محاولات تثبيت تطبيقات التتبع بطيئة التنزيل.

وتحتاج تطبيقات التتبع هذه أكثر من 5 ثوان لكي يتم تنزيلها على أجهزة الكمبيوتر المستهدفة، واعتبارا من الإصدار “فايرفوكس 65” سيحذف المتصفح كل ملفات التعريف المعروفة باسم “كوكيز” ويمنع وصول أي تطبيق تتبع خارج الجهاز من الوصول إلى أي أجزاء تخزين على الجهاز.

كما تعمل شركة “موزيلا” حاليا على منع تشغيل ملفات فك التشفير وتطبيقات التتبع التي تستهدف مستخدمي تقنية بصمة الأصابع، من ناحيته كتب “نيك نجوين” من شركة “موزيلا” عبر الإنترنت يقول “في العالم الواقعي لن يتوقع المستخدمون وجود مئات الباعة الذين يتتبعونهم من متجر إلى متجر ويتجسسون على المنتجات التي يبحثون عنها أو يشترونها.

في الوقت نفسه فإن المستخدمين لديهم نفس التوقعات بشأن خصوصية تصفحهم للإنترنت، لكن في الواقع يخضعون للتتبع أينما ذهبوا، وقد فشلت أغلب برامج التصفح في مساعدة المستخدمين للحصول على مستوى الخصوصية الذي يتوقعونه ويستحقونه”.

وبحسب موقع “تك كرانش” فإنه يمكن لأي مستخدم يرغب في تجربة الخصائص الجديدة تنزيل النسخة المؤقتة للمتصفح “فايرفوكس نايتي”، ويمكن الوصول إلى هذه الخصائص من إعدادات الخصوصية تحت عنوان “منع المحتوى” كونتنت بلوكنج”.

وبمجرد تفعيل هذه الخصائص فإن المتصفح سينبه المستخدم إلى كيفية عمل كل هذه الخصائص ويوضح إمكانية اختراق هذه الإعدادات القوية في عدد قليل من المواقع، وتشير شركة “موزيلا” إلى أنه سيظل في مقدور مواقع الإنترنت سؤال المتصفح عن بعض البيانات الشخصية، لكن سيكون عليها طلب هذه البيانات في كل مرة دون أن يعني السماح لها بالوصول إليها مرة واحدة أن تصل إليها باستمرار.

اترك تعليقاً