وفرت حكومة جزر الكناري، وهي منطقة ذات حكم ذاتي تابعة لإسبانيا، نحو 700 ألف يورو عقب تنفيذ قرار لها بالتحول إلى استخدام البرمجيات الحرة مفتوحة المصدر.

وفي 2013، نجحت إدارة تكنولوجيا المعلومات في حكومة جزر الكناري في تحويل جميع وحدات الحاسوب لديها لاستخدام البرمجيات الحرة مفتوحة المصدر، وذلك بتثبيت وتشغيل تلك البرمجيات على الخوادم والحواسب المكتبية.

واستخدمت برمجيات الحرة مفتوحة المصدر من قبل إدارة تكنولوجيا المعلومات في المنطقة الإسبانية لمهام أخرى مثل إدارة قواعد البيانات الحكومية وإدارة نظام صرف الرواتب وتشغيل الموقع الإلكتروني وخوادم البريد الإلكتروني.

هذا، وتم اعتماد برمجية أوبن أوفيس المكتبية كواحدة من الحلول الفعالة للاستخدام في المكاتب العامة، فأكد روبيرتو مورينو مدير الاتصالات والتكنولوجيا الحديثة في حكومة جزر الكناري أن البديل مفتوح المصدر للحزم المكتبية المغلقة تم تثبيته على نحو 30 ألف منصة عمل تابعة للحكومة.

قصة نجاح من مدينة تولوز
ولم تكن منطقة جزر الكناري وحدها التي نجحت في توفير الملايين عبر استخدام البرمجيات الحرة مفتوحة المصدر، فقامت مدينة تولوز بدورها بتوفير نحو مليون يورو عبر اعتماد استخدام برمجية ليبر أوفيس.

وكان التحول لاستخدام حزمة ليبر أوفيس المكتبية مشروع أساسي في سياسة المدينة الرقمية، وهو التحول الذي بدأ في 2012 بعد قرار سياسي في عام 2011، واستغرق نصف العام لإنهاء التحول، حيث تعمل 90% من الحواسب المكتبية التابعة للمدينة باستخدام البرمجية مفتوحة المصدر، وهي الحواسب التي يعمل عليها نحو 10 ألاف موظف.

وحسب مسؤولي تولوز، فإنها وفرت كذلك في مصروفات ترخيص البرمجيات، حيث كانت الإدارة تدفع من ميزانية المدينة نحو 1.8 مليون يورو كل ثلاث سنوات، إلا أن عملية التحول كلفت فقط 800 ألف يورو دفعت لمرة واحدة.

يذكر أن حزمة ليبر أوفيس المكتبية لم تكن وحدها البرمجية مفتوحة المصدر التي تستخدمها المدينة، فمواقع الإنترنت التابعة للمدينة الفرنسية تم بنائها باستخدام برمجيات حرة مفتوحة المصدر، وتم اختيار برنامج إدارة العملاء ألفارسكو، وهو برنامج مفتوح المصدر أيضا، كأداة إدارة مساعدة تعمل مع تلك المواقع.

اترك تعليقاً