ربما يكون مصطلح “مفتوح المصدر” ليس شائعًا لدى الجميع، إذ غالبًا ما يتم استخدام هذه البرامج من قبل المبرمجين أو من لديه خلفية تقنية وخبرة جيدة في مجال التكنولوجيا الرقمية، ولكننا بعدم تعرفنا عليها لا يمكننا أن نفوت على أنفسنا الانتفاع بمزايا استخدامها، وربما الوقوع في فخ البرامج المقرصنة التي نكون مضطرين للجوء إليها في بعض الأحيان، نظراً لغلاء أسعار البرامج الأصلية، مع ما نجنيه من مغبّة الانزلاق في مآزق لم تكن في الحسبان.

يقع أغلب مستخدمي الحواسيب ضحايا للأقراص المنسوخة المقرصنة، ولمواقع هذه البرامج على الإنترنت التي تُتيح تنزيلها، ولمحلات صيانة الحاسوب التي تروّج لها، حتى يظن البعض من عديمي الخبرة أن هذه الطريقة هي الوحيدة للحصول على البرامج، وأنها قانونية ولهم كامل الحق والحرية باتباعها، ويغيب عنهم أنهم يتحولون عند شراء هذه البرامج إلى لصوص، لأنهم تورطوا بكسر حقوقها وقرصنتها، وهنا تكون الحاجة ماسة لإيضاح خطورة الأمر لهم، وفتح الأبواب للولوج إلى عالم البرامج مفتوحة المصدر، أو إلى شراء البرامج بالطرق القانونية.

تنتشر قرصنة البرامج بشكل أكبر في الدول النامية مقارنة بالدول المتقدمة خاصة تلك التي تعتمد قوانين مكافحة الجرائم الإلكترونية وحماية حقوق الملكية. ويعود ذلك لأسباب عدة منها:

– غياب الرقابة الحكومية على من ينشرون المنتجات المقرصنة على الإنترنت ومن يكسرون حقوق الملكية للآخرين.

– غلاء أسعار المنتجات الأصلية مقارنة بمتوسط دخل الفرد.

– انتشار المنتجات المقرصنة بكثرة في الإنترنت والأسواق والمكتبات.

– ضعف المعرفة حول البرمجيات مفتوحة المصدر.

إن ما يقوم به مروّجو وبائعو البرامج المقرصنة هو تحقيق مكاسبهم الشخصية والحصول على الأموال، على حساب تهديد أجهزتك وتعريض وبياناتك للخطر، فكل ما تخزنه على حاسوبك من معلومات شخصية وتعاملات بنكية وعمليات شرائية ومستندات وملفات وصور تكون عرضة للسرقة بسبب برنامج خبيث اخترق حاسوبك دون أن تدري نتيجة استعمالك للبرامج المقرصنة.

غالبًا ما تحتوي البرامج المقرصنة على برمجيات خبيثة تعمل على تجميع المعلومات وإرسالها بشكل دوري، الأمر الذي قد ينتج عنه مخاطر متعددة قد تصل لبيع المعلومات الشخصية، أو حتى لاستخدام الجهاز المصاب كأداة لتنفيذ عمليات إجرامية دون علم صاحب الجهاز.

ما معايير حق استخدام البرامج مفتوحة المصدر؟

❏    إعادة توزيع البرنامج دون قيود.

❏    الوصول إلى شيفرة المصدر.

❏    تعديل شيفرة المصدر.

❏    توزيع النسخة المعدلة من البرنامج.

Leave a Comment